ثلاثة مليار هاتف نقال في العالم والفجوة الرقمية لاتزال شاسعة!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ثلاثة مليار هاتف نقال في العالم والفجوة الرقمية لاتزال شاسعة!

مُساهمة  river.singer في الأربعاء سبتمبر 10, 2008 10:18 am





شبكة النبأ: تشكل الاتصالات عبر النقّال حاليا اكثر من ثلثي الاتصالات الهاتفية، وهي في حركة نمو مستمرة على حساب الهواتف الثابتة التقليدية. حيث تؤمّن في افريقيا وحدها تسعين بالمئة من اجمالي الاتصالات الهاتفية.

غير ان الفجوة الرقمية بين الدول الفقيرة والغنية لا تزال كبيرة في مجال الاتصالات عبر الانترنت عالية السرعة. حيث تتمتع الدول الغنية بـ 66% من مجمل الاتصالات عبر الانترنت لكنها لا تصل سوى الى 16% من سكان العالم. وفي المقابل لا تحظى الدول الفقيرة باكثر من واحد بالمئة من هذه الاتصالات مع انها تمثل 38 بالمئة من سكان العالم.

بالاضافة الى ذلك تبرز في الاونة الاخيرة السجالات البحثية حول التاثيرات السلبية التي من الممكن ان تسببها الاشعاعات والترددات الموجية الصادرة من الهواتف النقالة على صحة المستخدمين..

شبكة النبأ، تجول بقراءها الكرام عبر التقرير التالي لتطرح اخر المستجدات على ساحة العالم الرقمي الخاص بالاتصالات:

3,3 مليارات هاتف نقال في العالم

اكدت دراسة للاتحاد الدولي للاتصالات وجود ما مجموعه 33 مليارات هاتف نقال في العالم بنهاية 2007 بنسبة تغطية بلغت 49%.

وشهد انتشار الهواتف النقالة نموا هائلا في العالم حيث لم يكن عددها في العام 2000 يزيد عن 800 مليون هاتف.

وتشهد القارة الافريقية اعلى مستوى نمو في هذا المجال بوتيرة سنوية بلغت 39% من 2005 الى 2007 تلتها آسيا (زيادة بنسبة 28%) حيث اضيف خلال السنتين الاخيرتين 154 مليون هاتف في الهند و143 مليون هاتف في الصين. وعلى المستوى العالمي بلغت نسبة نمو انتشار الهواتف النقالة خلال العامين 22% بحسب المصدر ذاته. بحسب فرانس برس.

واعتبر خبراء الاتحاد الدولي للاتصلات ان ذلك يشكل "توجها ايجابيا حيث تسعى الدول النامية الى تقليص تخلفها" في هذا المجال.

وتشكل الاتصالات عبر الهواتف النقالة حاليا 71% من الاتصالات الهاتفية في حركة نمو مستمرة على حساب الهواتف الثابتة التقليدية. وهي تؤمن في افريقيا تسعين بالمئة من اجمالي الاتصالات الهاتفية.

غير ان الفجوة الرقمية بين الدول الفقيرة والغنية لا تزال كبيرة في مجال الاتصالات عبر الانترنت عالية السرعة بحسب المصدر ذاته.

وتتمتع الدول الغنية ب66% من مجمل الاتصالات الثابتة عالية السرعة عبر الانترنت لكنها لا تصل سوى الى 16% من سكان العالم.

في المقابل لا تحظى الدول الفقيرة باكثر من واحد بالمئة من هذه الاتصالات مع انها تمثل 38 بالمئة من سكان العالم.

غير ان الدراسة اشارت الى ان بعض الدول احرزت تقدما مهما في هذا المجال مشيرة الى انه في السنغال وتشيلي وتركيا يحظى جميع المشتركين بالانترنت تقريبا اليوم بخدمات انترنت عالية السرعة.

بيع اكثر من مليار جهاز خليوي عام 2007

بيع اكثر من مليار (1,1) جهاز خليوي عام 2007 في سوق تغلب عليها افريقيا وآسيا فيما سجلت اوروبا ثباتا في المبيعات بحسب دراسة لمؤسسة جي اف كاي نشرت الثلاثاء خلال المؤتمر العالمي للتهاتف في برشلونة.

في اوروبا بلغت نسبة الدخول في السوق 95% مع اجمالي بلغ 800 مليون زبون. وتباطأ النمو في عدد من دول اوروبا الشرقية والغربية فيما سجلت تركيا اهم ارتفاع في المبيعات (45%).

وبلغت المبيعات السنوية في الصين 190 مليون وحدة عام 2007 مقابل 130 مليونا العام السابق. وباتت نسبة دخول السوق 39% مع اجمالي بلغ 525 مليون زبون.

في الهند ارتفعت المبيعات ضعفين عام 2007 لتبلغ 90 مليونا. ووصلت نسبة الدخول الى 19% مع اجمالي من 210 ملايين زبون. بحسب فرانس برس.

واخيرا في افريقيا بلغت نسبة الدخول 27% مع اجمالي من 250 مليون مشترك. ويوازي النمو هنا تقريبا النسب المسجلة في الصين والهند ولكن بتاخر طفيف.

في ما يتعلق بالمميزات الموضوعة بتصرف المستخدمين تبرز الهواتف المجهزة بكاميرا على انها الاكثر شيوعا في البلاد الغربية. في كوريا الجنوبية واليابان كل الاجهزة مزودة بها تلقائيا بحسب دراسة جي اف كاي.

ويستطيع ثلثا الهواتف المباعة في اوروبا قراءة ملفات الموسيقى (ام بي 3) فيما يبدو الراديو اف ام اكثر اهمية وشيوعا في افريقيا جنوب الصحراء.

وتعاني تجربة التلفزيون على الخليوي صعوبة في الانطلاق ما عدا في كوريا الجنوبية التي تشكل سوقا لمحبي التكنولوجيا فيما يبدا نظام تحديد المواقع العالمي (جي بي اس) بخجل.

نمو عدد المشتركين في افريقيا بنسبة 33 في المئة

ذكرت رابطة شبكات جي.اس.ام للهاتف المحمول أن شركات الهاتف المحمول في افريقيا أضافت 70 مليون مستخدم جديد في العام الماضي بمعدل نمو 33 في المئة وتوسعت في التغطية.

ويوجد في افريقيا الآن 282 مليون مستخدم للهاتف المحمول من بين تعداد السكان البالغ نحو 960 مليون نسمة غير ان أكثر من 300 مليون يعيشون في مناطق ريفية لا تصلها تغطية شبكات الهاتف المحمول.

وتغطي شبكات الهاتف المحمول 66 في المئة من السكان ارتفاعا من نسبة 62 في المئة في عام 2007. وذكرت الرابطة ان نسبة التغطية في بعض الدول مثل مصر وكينيا ورواندا وأوغندا تجاوزت بالفعل 90 في المئة.

وتابعت الرابطة أن الصناعة ملتزمة بانفاق أكثر من 50 مليار دولار على مدار السنوات الخمس المقبلة لزيادة التغطية في دول جنوب الصحراء الى 90 في المئة من السكان. وأضافت أن الاستثمارات قد تزيد اذا كانت البيئة التنظيمية مواتية. بحسب رويترز.

وقال جابرييل سولومون نائب رئيس السياسات العامة في الرابطة لرويترز على هامش مؤتمر تليكوم افريقيا الذي ينظمة الاتحاد الدولي للاتصالات ان دراسة أجرتها الصناعة العام الماضي توصلت الى امكانية استثمار نسبة 25 اضافية في افريفيا في ظل ظروف مثالية. وأضاف أن اثيوبيا هي التي تتذيل الركب بشكل واضح في ظل استمرار احتكار الخطوط الثابتة وشبكات المحمول.

الهواتف المحمولة تسبب اضطرابات في النوم

خلصت دراسة بحثية إلى أن استخدام الهاتف المحمول قبل النوم قد يؤدي إلى حرمان المستخدم من نوم هادئ خلال الليل.

وتوصل البحث الذي مولته شركات هواتف محمولة إلى أن الإشعاع المنبعث من جهاز الهاتف يمكن أن يسبب الأرق والصداع والتشويش.

وبينت نتائج البحث أن استخدام الهاتف المحمول قد يؤدي إلى التقليل من مدة النوم العميق وذلك بالتأثير على قدرة الجسم على تجديد نشاطه. وأنجز البحث كل من معهد كارولينسكا السويدي وجامعة واين في الولايات المتحدة.

ودرس البحث، الذي موله "منتدى مصنعي الهواتف المحمولة"، حالة 35 رجلا و 36 امرأة تتراوح أعمارهم بين 18 و 45 عاما. بحسب رويترز.

وتم تعريض بعض الحالات إلى قوة إشعاع تعادل القوة التي يتلقاها الجسم عند استخدام الهاتف المحمول بينما وُضِع آخرون في ظروف مماثلة لكن مع تعريضهم لإشعاع "زائف".

وأوضحت نتائج البحث أن الأفراد الذين تعرضوا للإشعاع احتاجوا إلى وقت أطول للدخول في المرحلة الأولى من النوم العميق بينما لم تطل المرحلة الأعمق من نومهم.

وخلص الباحثون إلى أن " الدراسة تبين أن الأفراد الذين تعرضوا لدرجة إشعاع وصلت إلى 884 ميجاهرتز صادر عن إشارات لا سلكية، فإن عناصر النوم التي يُعتقد أنها مهمة لتخليص الجسم من التعب اليومي تتأثر بشدة".

وقال البروفيسور بينت أنيتز إن الدراسة " تخلص إلى أن استخدام الهاتف المحمول مرتبط بحدوث تغيرات محددة في مناطق من الدماغ مسؤولة عن تفعيل وتنسيق نظام الضغط".

وهناك نظرية أخرى تقوم على أن الإشعاع قد يعيق إنتاج هرمون "ميلاتونين" الذي يتحكم في إيقاعات الجسم الداخلية.

ويعتقد نصف الأفراد الذين شملتهم الدراسة البحثية أنهم "حساسون تجاه الكهرباء" إذ سبق لهم أن أبلغوا عن إصابتهم بأعراض مثل الصداع وتعطل وظيفة الإدراك جراء استخدامهم للهاتف المحمول.

لكن تبين أن هؤلاء الأفراد، عندما تعرضوا للإشعاع أثناء الاختبارات، لم يتمكنوا من تحديد ما إذا كانوا قد تعرضوا فعلا للإشعاع.

حقول مغناطيسية

وقال ألسدير فيليبس، وهو مدير منظمة "باور ووتش" المختصة في إجراء البحوث بشأن آثار الحقول المغناطيسية على صحة الأفراد، " إن الأدلة تزداد قوة بشأن الحاجة إلى توخي الحذر عند التعامل مع هذه الأمور".

وأضاف قائلا " يخلص البحث إلى أن من يرغب في إجراء مكالمة هاتفية مساء، فسيكون من الأفضل له بكثير استخدام خط أرضي وعدم ترك الهاتف المحمول إلى جانب سرير النوم ".

لكن دراسة بريطانية استغرق إنجازها ست سنوات خلصت في سبتمبر / أيلول الماضي إلى أن استخدام الهاتف المحمول لا يشكل أي خطر على الدماغ على المدى القصير.

ومع ذلك، قال الباحثون الذين شاركوا في تلك الدراسة إنه ليس بإمكانهم استبعاد إمكانية تعرض مستخدمي الهواتف المحمولة على المدى البعيد لخطر الإصابة بالسرطان.

دراسة يابانية تبرئ الهواتف المحمولة

لايزيد استخدام الهاتف المحمول خطر الاصابة بسرطان المخ وذلك بحسب دراسة يابانية جديدة هي الاولى التي تبحث في تأثيرات الاشعاع على الاجزاء المختلفة من المخ. وتضيف نتائج الدراسة الى كم متزايد من الادلة على أن الهواتف المحمولة امنة. بحسب رويترز.

وقارن العلماء في الجامعة الطبية للنساء بطوكيو بين استخدام 322 مريضا بسرطان المخ للهاتف المحمول واستخدام 683 شخصا صحيحا له ووجدت أن استخدام المحمول بانتظام لا يؤثر بدرجة كبيرة على احتمال الاصابة بسرطان المخ.

كما درسوا الاشعاع المنبعث من الانواع المختلفة من الهواتف المحمولة لتقييم التأثير على المناطق المختلفة في المخ.

وقال ناوهيتو ياماجوتشي الذي قاد البحث "استخدام الاساليب المطورة حديثا والاكثر دقة لم يكشف عن وجود ارتباط بين استخدام الهاتف المحمول والسرطان مما يوفر دليلا اخر يشير الى أنها لا تسبب سرطان المخ."ونشرت نتائج فريقه في نشرة (بريتيش جورنال أوف كانسر).

ويراقب العلماء حول العالم اثار مجالات التردد اللاسلكي على صحة الانسان منذ ما يزيد على 60 عاما.

وتنامت المخاوف العامة بشأن سلامة استخدام الهواتف المحمولة بسبب تزايد اعتماد البالغين والاطفال عليها كأداة للاتصال اليومي رغم أن الدليل حتى اليوم يشير الى ان هذه التكنولوجيا لا تسبب اضرارا صحية.

وعلى الرغم من حدوث انفجار في استخدام الهاتف المحمول حول العالم منذ ثمانينات القرن الماضي فان عدد حالات سرطان المخ لم يتغير بالكاد.

وأظهرت دراسات قليلة ارتباطا بين الهواتف المحمولة والسرطان لكن الاغلبية لم تجد صلة. ولم تظهر أكبر دراسة أجريت حتى اليوم في هذا الصدد وشملت 420 الف شخص ارتباطا بأي نوع من السرطان حتى بعد 10 سنوات من الاستخدام.

وقالت ليزلي ووكر مديرة مركز معلومات السرطان بالمملكة المتحدة "حتى الان لم تظهر الدراسات دليلا على أن استخدام المحمول مضر لكن لا يمكننا التأكد تماما بشأن تأثيراتها على المدى الطويل. الابحاث لا تزال جارية".

ميجافون الروسية واستثمار في شبكة محمول ثالثة بإيران

ذكرت شركة ميجافون ثالث اكبر شركة لاتصالات الهاتف المحمول في روسيا انها مستعدة لاستثمار ثلاثة مليارات يورو (4.64 مليار دولار) لبناء شبكة اتصالات في ايران تعمل بنظام جي.اس.ام.

ونقلت الشركة عن المدير العام سيرجي سولداتينكوف قوله في افتتاح مكتب تمثيل في طهران ان ميجافون تأمل ان تفوز برخصة ثالث شبكة جي.اس.ام في ايران.

ويوجد حاليا شركتان تقدمان خدمات الهاتف المحمول في ايران الأولى شركة الاتصالات الايرانية التابعة للدولة ومجموعة ام.تي.ان التي تملك اكبر شبكة هاتف محمول في افريقيا جنوب الصحراء.

ويوجد في ايران 28 مليون مستخدم للهاتف المحمول ومن المتوقع ان تجري مزايدة على الترخيص الثالث في منتصف العام الجاري ولكن لم يتم الاعلان عنها بعد. بحسب رويترز.

وفي فبراير شباط قالت ميجافون انها تدرس فرص استثمار طويلة الآجل في قطاع الاتصالات في ايران فيما تخشى شركات غربية الاستثمار في ايران عقب فرض الامم المتحدة عقوبات عليها بسبب برنامجها النووي.

وتفرض العقوبات التي انضمت اليها روسيا في الاسبوع الماضي قيودا على السفر والمعاملات المالية مع افراد وشركات ايرانية بعينها. ولدى ميجافون حاليا أكثر من 36 مليون مشترك معظمهم في روسيا.

أمريكا تسمح للأمريكيين بارسال هواتف محمولة لكوبا

أعلن الرئيس الأمريكي جورج بوش تخفيف القيود للسماح للأمريكيين بارسال هواتف محمولة إلى عائلاتهم في كوبا فيما وصفه بأنه اختبار للاصلاحات الاقتصادية بالدولة الشيوعية.

ومنذ ان تولى الرئيس الكوبي راؤول كاسترو السلطة من اخيه المريض فيدل كاسترو في فبراير شباط الماضي اجرى عدة تغييرات اقتصادية مثل السماح للكوبيين بشراء أجهزة كمبيوتر ومشغلات أقراص دي.في.دي. وهواتف محمولة. بحسب رويترز.

ولم يعرف كيف ستنجح خطة بوش. ومن بين العقبات المحتملة هل ستسمح كوبا بدخول الهواتف وهل ستعمل هناك وكيف ستسدد الفواتير الباهظة.

وقال بوش في مناسبة بالبيت الابيت بشأن كوبا وصف فيها الاصلاحات الكوبية بأنها "مزحة قاسية" على الشعب الكوبي "اذا كان راؤول جادا بشأن ما أطلق عليه اصلاحات فانه سيسمح لهذه الهواتف بأن تصل الى الشعب الكوبي."

وقال بوش "من خلال هذه الاجراءات تتصل الولايات المتحدة بالشعب الكوبي غير اننا نعلم ان الحياة لن تتغير بصفة اساسية للكوبيين الى ان يتغير شكل حكومتهم."

وأبقت واشنطن التي تختلف مع هافانا منذ ثورة فيدل كاسترو في عام 1959 على الحظر الاقتصادي المفروض منذ عدة عقود ضد كوبا وعززت ادارة بوش هذا الحظر رغم نداءات في الولايات المتحدة والخارج بتخفيفه. ونفى بوش أي احتمالات لحدوث تغيير سياسي في ظل رئاسة راؤول كاسترو.

وأكد مسؤولون بالبيت الابيض ان التغيير بشأن الهواتف المحمولة مجرد تمديد للسياسة الامريكية القائمة التي تسمح بارسال طرود هدايا الى العائلات في كوبا وليست شرخا في الحظر.

وقال دان فيسك مدير شؤون نصف الكرة الارضية الغربي بمجلس الامن القومي ان الهواتف التي تباع في كوبا يمكن ان تكلف 120 دولارا بالاضافة الى 120 دولارا اخر لتشغيلها وان كان لم يذكر تكاليف هذه الخدمة. ومتوسط الاجر الشهري في كوبا يقل عن 20 دولارا.

river.singer
Admin
Admin

عدد المساهمات : 374
تاريخ التسجيل : 22/08/2008
العمر : 33

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://falcon-dz.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى