الجلد .. موضة كل المواسم والفصول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الجلد .. موضة كل المواسم والفصول

مُساهمة  river.singer في الثلاثاء سبتمبر 09, 2008 8:50 am




الجلد .. موضة كل المواسم والفصول

من الإكسسوارات والأزياء إلى الديكور



الرباط: لطيفة العروسني
تتغير خطوط الموضة من موسم الى آخر، ويعمد المصممون لإعادة اكتشاف اقمشة قديمة يجددونها لتواكب متطلبات العصر، كالمخمل، والدانتيل، والتويد والتافتا وغيرها من الخامات، لكن يبقى الجلد سيد هذه الأقمشة، فرغم ارتباطه بسائقي الدراجات النارية في الغرب وإيحاءاته المتمردة، ورغم تغير اوجهه، إلا انه لا يختفي تماما من الساحة، صحيح ان وهجه يخف في بعض الأحيان، إلا انه سرعان ما يستعيد مكانته مثل ما حصل في هذا الموسم، حين اصابت حماه عالم الموضة بين مؤيد للصرعة ومتهم لها بالقدم، بعد ظهور عارضة الأزياء، كايت موس ببنطلون ضيق منه مع جاكيت «توكسيدو». لكن رغم كل ما يقال، فإنه يظل موضة لكل المواسم، وبالتالي تجد الكل، رجالا ونساء، يمتلكون ولو قطعة واحدة منه في خزانة ملابسهم.
في المغرب تبقى المنتوجات الجلدية متوفرة بكثرة، وتعتبر الدباغة حرفة قديمة، ما زالت تقاوم تطور الزمن في مدن مثل فاس ومراكش وغيرهما من المدن المغربية، التي تشتهر بها. ففي كل مدينة يمكن اقتناء ما يحلو للمرء منها، على اختلاف انواعها، كالألبسة العصرية وعلى رأسها الجاكيتات النسائية والرجالية، والمعاطف، والبنطلونات، والتنورات، فضلا عن الحقائب اليدوية، والاحزمة وحافظات النقود، وقطع الديكور المنزلي، واشهرها «البوف» المطرز او المنقوش الذي يمنح ذلك الطابع الشرقي الاصيل للبيوت العربية.

ما يجعل هذه المنتوجات خاصة ويزيد من حجم الإقبال عليها، تنوعها الكبير، فهي تأتي بكل ألوان الطيف، إلا ان معظم الناس يفضلون اللونين الاسود والبني بالنسبة للالبسة مثل الجاكيتات والمعاطف، لذلك يلاحظ ان هذين اللونين هما الشائعان في جميع المحلات التجارية المتخصصة في بيع المنتوجات الجلدية. اما سبب تفضيل هذين اللونين على باقي الالوان الفاتحة، فيعود ببساطة إلى أنهما يتماشيان مع جميع انواع الالبسة والاحذية، بينما الالوان الاخرى تتطلب مجهودا اضافيا لملاءمتها والشكل العام للباس.

ويؤكد صاحب محل متخصص في بيع المنتوجات الجلدية بـ «السوق التحتي» في المدينة القديمة بالرباط، ان الصناعة الجلدية في المغرب تحظى بسمعة جيدة خارج المغرب وداخله، نظرا لجودتها ورخص اثمانها. فالسياح الاجانب، كما قال، يفاجأون بالبضاعة الجلدية المتميزة من حيث جودة النوعية وجمال التصميم. فالجاكيتات على سبيل المثال، متوفرة بنفس القصات التي يضعها المصممون الاجانب بثمن ارخص بكثير. ففي الوقت الذي يصل فيه سعر الجاكيت ما بين 800 و1000 دولار في اوروبا، يتراوح في المغرب ما بين 60 و180 دولارا. ويضيف ان الانترنت ساعدت المصانع المغربية على مواكبة التطور الحاصل في هذه الصناعة، من خلال اقتباس الموديلات الجديدة، سواء بالنسبة للحقائب اليدوية، او الأزياء لارضاء اذواق كل الزبناء، فهناك من يفضل جاكيتا «آخر موضة» بقصة عصرية على المقاس، بينما هناك من يفضل جاكيتا عمليا بسيطا يقيه من البرد وكفى، غير مميز بين النوعية أو التصميم.

في هذا السياق يقول الخبراء ان هناك ثلاثة انواع يجب التعرف إليها: جلد الغنم وجلد البقر وجلد الجمال. الاول يكون خفيفا وناعما، ويمكن ارتداؤه في جميع فصول السنة، بينما يتميزان الثاني والثالث بالسمك والصلابة، لذلك يفضل استعمال هذه النوعية في الطقس البارد.

وخلافا لما يعتقده البعض بان كون الجلد مادة طبيعية، يجعله لا يحتاج الى عناية خاصة، أو حرص كبير اثناء استعماله، فكل المنتوجات الجلدية حساسة تتطلب العناية والحرص على عدم استخدامها بشكل عشوائي حتى لا تتعرض للخدوش والتلف.

الجميل فيه ايضا ان تنظيفه لا يحتاج الى مجهود كبير، إذ يمكن استعمال قطعة قماش نظيف وقليل من الشامبو لتنظيفه من الغبار والاوساخ التي تعلق به. ولاعادة اللمعان إليه ينصح باستعمال قليل من الزيت المخصص لآلات الخياطة. النقطة الأخرى التي يحرص الخبراء عليها عدم تعليق الالبسة الجلدية داخل الخزائن، لانها تمتص الرطوبة. في المقابل يجب وضعها في اماكن يتوفر فيها الهواء.

river.singer
Admin
Admin

عدد المساهمات : 374
تاريخ التسجيل : 22/08/2008
العمر : 33

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://falcon-dz.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى