من لعنه النبي صلى الله عليه وسلم أو سبه أو دعا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

من لعنه النبي صلى الله عليه وسلم أو سبه أو دعا

مُساهمة  river.singer في السبت سبتمبر 06, 2008 1:20 pm

حدثني ‏ ‏زهير بن حرب ‏ ‏وأبو معن الرقاشي ‏ ‏واللفظ ‏ ‏لزهير ‏ ‏قالا حدثنا ‏ ‏عمر بن يونس ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عكرمة بن عمار ‏ ‏حدثنا ‏ ‏إسحق بن أبي طلحة ‏ ‏حدثني ‏ ‏أنس بن مالك ‏ ‏قال ‏
‏كانت عند ‏ ‏أم سليم ‏ ‏يتيمة وهي ‏ ‏أم أنس ‏ ‏فرأى رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏اليتيمة فقال ‏ ‏آنت هيه لقد كبرت لا كبر سنك فرجعت اليتيمة إلى ‏ ‏أم سليم ‏ ‏تبكي فقالت ‏ ‏أم سليم ‏ ‏ما لك يا بنية قالت الجارية دعا علي نبي الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أن لا يكبر سني فالآن لا يكبر سني أبدا أو قالت قرني فخرجت ‏ ‏أم سليم ‏ ‏مستعجلة تلوث ‏ ‏خمارها ‏ ‏حتى لقيت رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فقال لها رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ما لك يا ‏ ‏أم سليم ‏ ‏فقالت يا نبي الله أدعوت على يتيمتي قال وما ذاك يا ‏ ‏أم سليم ‏ ‏قالت زعمت أنك دعوت أن لا يكبر سنها ولا يكبر ‏ ‏قرنها ‏ ‏قال فضحك رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ثم قال يا ‏ ‏أم سليم ‏ ‏أما تعلمين أن شرطي على ربي أني اشترطت على ربي فقلت ‏ ‏إنما أنا بشر ‏ ‏أرضى كما ‏ ‏يرضى البشر وأغضب كما يغضب البشر فأيما أحد دعوت عليه من أمتي بدعوة ليس لها بأهل أن يجعلها له طهورا وزكاة وقربة يقربه بها منه يوم القيامة ‏
‏و قال ‏ ‏أبو معن ‏ ‏يتيمة بالتصغير في المواضع الثلاثة من الحديث ‏
وَأَمَّا ‏
‏قَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( أَغْضَب كَمَا يَغْضَب الْبَشَر ) ‏
‏فَقَدْ يُقَال : ظَاهِره أَنَّ السَّبّ وَنَحْوه كَانَ بِسَبَبِ الْغَضَب , وَجَوَابه مَا ذَكَرَهُ الْمَازِرِيُّ قَالَ : يَحْتَمِل أَنَّهُ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَرَادَ أَيْ دُعَاءَهُ وَسَبَّهُ وَجَلْده كَانَ مِمَّا يُخَيَّر فِيهِ بَيْن أَمْرَيْنِ : أَحَدهمَا هَذَا الَّذِي فَعَلَهُ , وَالثَّانِي : زَجْره بِأَمْرٍ آخَر , فَحَمَلَهُ الْغَضَب لِلَّهِ تَعَالَى عَلَى أَحَد الْأَمْرَيْنِ الْمُتَخَيَّر فِيهِمَا , وَهُوَ سَبّه أَوْ لَعْنه وَجَلْده وَنَحْو ذَلِكَ , وَلَيْسَ ذَلِكَ خَارِجًا عَنْ حُكْم الشَّرْع وَاَللَّه أَعْلَم . ‏

‏قَوْله : ( حَدَّثَنَا عِكْرِمَة بْن عَمَّار قَالَ : حَدَّثَنَا إِسْحَاق بْن أَبِي طَلْحَة ) ‏
‏هَكَذَا هُوَ فِي جَمِيع النُّسَخ , وَهُوَ صَحِيح , وَهُوَ إِسْحَاق بْن عَبْد اللَّه بْن أَبِي طَلْحَة نَسَبَهُ إِلَى جَدّه . ‏

‏قَوْله : ( كَانَتْ عِنْد أُمّ سُلَيْمٍ يَتِيمَة وَهِيَ أُمّ أَنَس ) ‏
‏فَقَوْله : ( وَهِيَ أُمّ أَنَس ) يَعْنِي أُمّ سُلَيْمٍ هِيَ أُمّ أَنَس . ‏

‏قَوْله : ( فَقَالَ لِلْيَتِيمَةِ أَنْتِ هِيَهْ ) ‏
‏هُوَ بِفَتْحِ الْيَاء وَإِسْكَان الْهَاء وَهِيَ هَاء السَّكْت . ‏

‏قَوْلهَا : ( لَا يَكْبَر سِنِّي , أَوْ قَالَتْ : قَرْنِي ) ‏
‏بِفَتْحِ الْقَاف , وَهُوَ نَظِيرهَا فِي الْعُمْر . قَالَ الْقَاضِي : مَعْنَاهُ لَا يَطُول عُمْرهَا ; لِأَنَّهُ إِذَا طَالَ عُمْره طَالَ عُمَر قَرْنه , وَهَذَا الَّذِي قَالَ فِيهِ نَظَر ; لِأَنَّهُ لَا يَلْزَم مِنْ طُول عُمْر أَحَد الْقَرْنَيْنِ طُول عُمْر الْآخَر , فَقَدْ يَكُون سِنّهمَا وَاحِدًا , وَيَمُوت أَحَدهمَا قَبْل الْآخَر . ‏

‏وَأَمَّا قَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَهَا : ( لَا كِبَر سِنّك ) ‏
‏فَلَمْ يُرِدْ بِهِ حَقِيقَة الدُّعَاء , بَلْ هُوَ جَارٍ عَلَى مَا قَدَّمْنَاهُ فِي أَلْفَاظ هَذَا الْبَاب . ‏

‏قَوْله : ( تَلُوث خِمَارهَا ) ‏
‏هُوَ بِالْمُثَلَّثَةِ فِي آخِره أَيْ تُدِيرهُ عَلَى رَأْسِهَا

river.singer
Admin
Admin

عدد المساهمات : 374
تاريخ التسجيل : 22/08/2008
العمر : 33

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://falcon-dz.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى